Pinned toot

💞

وداعًا هكذا الدنيا ..
لقاءٌ ثم نفترقُ !

كحال الشمسِ قد مالت ..
وراح يلفها الشفقُ !

وداعًا لا تلم قلبًا ..
طواه الهمُ والقلقُ !

وداعًا لا تلم قلبًا ..
إذا ما ظل يحترقُ !

instagram.com/p/B0thQnQFwqL/?i

youtu.be/ztC0kLz4Mvk

💞

🍃

》قالوا .. وقالوا .. 🕊

》إنما الحبُ دعاء !

‏قَالوا وقَالوا ولكِنِّي على ثِقَةٍ ..
بأنَّ ربيْ إلى التَّيسيرِ يُجرينا !

والعُسرُ مهما قَسَا فاليُسرُ يتْبعهُ ..
وَعْدٌ من الله؛ هذا الوعدُ يكفينا !

ولو رأيت فجاج الأرض مجدبةً ..
فالفألُ ينبتها فُلاً ونسرينا !

وإن مَلأتَ رحابَ اللّيل أدعيةً ..
أجابكَ النورُ عند الفجرِ آمينا !

🍃

》قمتُ بضغط الفيديو أعلاه حتى أتمكن من رفعه هنا بالقوووة .. والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .. وطابت ليلتكم بكل خير وحب ♥️🌹🕊

أيها الركب وقد ساروا قفوا !
هل بقي من صبرنا ما قد بقي ؟!

انظرونا ساعةً علَّ بها ..
هدأة الشوق وسُكنى القلق !

انظرونا ساعةً علَّ بها ..
هدأة الشوق وسُكنى القلق !

أيها الركب وقد ساروا قفوا !
هل بقي من صبرنا ما قد بقي ؟!

》الصراع بين العقل والعاطفة مرهق جدًا !

》تبًا لهما جميعًا .. أوووف !

》في بعض الأحيان أجعل عاطفتي تتغلب على عقلي .. وفي بعض الأحيان أجعل عقلي يسحق عاطفتي سحقًا 💔

》هكذا أنا متمردٌ دائمًا .. متقلب المزاج .. غريب الأطوار .. أعان الله روحي المتعبة معي !

》في نهاية الفصل الماضي دخلتُ على شعبة [ ٢٠٥ ] .. يعني فصل ثاني خامس .. لكن نحن نسمي الفصل شعبة .. دخلتُ عليهم وقد أعدوا حفلاً مُبسطًا .. ودعوني له !

》كنتُ أقرأ الفرح والحب والسرور في أعينهم .. وفلتات ألسنهم !

》ألقيت عندهم كلمة قصيرة كدتُ أبكي أمامهم !

》تبًا لعاطفتي الجياشة !

》مشكلتي الأزلية أنني في بعض الأحيان أفرط وأغرق في العاطفة .. ولحظات الفراق تكسر قلبي 💔

》أشيحُ بوجهي عن نظرات الطلاب خشية أن تغالبني دموعي أمامهم !

》لقد حبب الله إلي رسالة التربية والتعليم والحمد لله .. قلت لطلابي صبيحة هذا اليوم: بعد كل هذه الخبرات المتراكمة في سنوات التدريس توصلت إلى: نظرية التعليم بالحب !

》إذا أحبك الطالب عشق مادتك مهما كانت، واسأل معلم !

》هذا الفيديو قد نشرته على حسابي على الانستقرام حيثُ يوجد طلاب هناك 👇👇

instagram.com/p/Bz-LSaRHzB_/?i

》تذكرتُ صبيحة هذا اليوم فيديو قد صممته بشكل بسيط .. وأدخلت عليه نشيد قديم جاء فيه 👇👇

أيها الركب وقد ساروا قفوا !
هل بقي من صبرنا ما قد بقي ؟!

انظرونا ساعةً علَّ بها ..
هدأة الشوق وسُكنى القلق !


صباح هذا اليوم في الفصل الصيفي وزعت استبانة لطلاب الشعب التي أدرسها في المرحلة الثانوية .. وكم أبهجتني وأسعدتني كتاباتهم 💚🧡 !

》أتحت لهم المساحة كافية ليعبروا عن مشاعرهم .. وكم أسعدهم هذا !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وطابت ليلتكم بكل خير وبر وسعادة 🕊♥️

》كونوا سعداء بقدر سعادتي بكم ♥️

Show more
المعالي الإجتماعية

المعالي الإجتماعية على منصة ماستدون، يجمع المعاليين من جديد!