بالرغم من أن حب الثراء طبيعة بشرية، إلا أن هذا له ضريبة ونتائج سلبية.

- جوالك لا يكاد يهدأ من الاتصالات.
- تقريبا كل أسبوع عندك اجتماع أو اجتماعين.
- الناس كلها تتصل بك وتهنئك في المناسبات والأعياد.
-إذا وجدك أحدهم في الشارع ربما لن تفلت منه إلا بعد سلام حار وعناق وعبارات اشتياق.

ببساطة ومن الآخر، المال يجمع أهل المصالح عليك ولو قرأت هذا المنشور ألف مرة ثم أصبحت ثري، لن تلاحظ تلك الأمور.. بل لو كنت أنت من كتب هذا المنشور بنفسك وكنت مقتنع تماما بمحتواه، لن تشعر بتلك الأمور لو أصبحت يوما ثريا 😅

وهذا والله يدعوك للتفكر في خلق الله.. وكيف أن هذا الثري إن كان يشتري بماله ما تمنى، فلن يشتري احترام الناس، بل أصبح منقصه كونه مستغل لا أكثر، وغالبا العلاقات خارج العائلة رغم قوتها تكون مصحوبة بنفاق عظيم، ورغم علمه هو نفسه بأنهم منافقين، إلا أنه يصر على حديث نفسه بأنه متميز وفريد من نوعه. بل إن بعض التجار يحمل هم كبير من التوقيع مثلا على شيك، يخاف أن يخطئ في جرة قلم. ويصابون برهاب من مراجعة مراكز الخدمات، وربما وضف شخص براتب مجزي فقط لأجل أن يتحاشى المراجعات والمعاملات.

ومن هذا المنطلق.. لا تستغرب أن هناك تجار من تقلب الحال رغم الثراء لديهم مستشاري أزياء، يختارون لهم اللبس ولونه لحضور الندوات والإجتماعات.

وبعضهم ربما دفع تكاليف رحلة سياحية لمرافق يسافر معه فقط لأجل أن يقف بجانبه عند تختيم الجوازات في المطارات.

وبعضهم ربما يخشى حتى من الجلوس وحيدا في تاكسي أو غرفة فندق. انظر كيف قسم الله الهموم 😅!

Follow

طبعا هناك أمور كثيرة تطرأ على حياة الإنسان رغم الثراء، يتساوى في النهاية حاله مع الفقير.. الهم موجود وكل يطلب المزيد.

وأكيد تختلف هذه الأمور من شخص لآخر، وهناك أمور نراها وأمور تخفى علينا.

اللهم هب لنا غنى لا يطغينا، وصحة لا تلهينا

@qootz

اللهم آمين وجميع من يقرأ
وزد يافاضل على دعاؤك
ان يوفقك ان تؤدي حق الله في هذا المال ويبارك لكم فيه
لأنه مسؤلية عظيمة ومخيفة !
رزقكم الله السعة في الرزق
والغنى بمال حلال ويبارك لكم به ويزيد ولا ينقص

المال نعمة عظيمة جدًا لمن يسخر ماله في وجوه الخير ومساعدة المسلمين
وفي الانفاق على اهل بيته ومن لهم حق عليه

أسال الله ان يجعل ارزقنا واسعه في كل شيء
صحة مال دين هداية أخلاق
ويختم لنابخاتمة حسنة وهو راضي عنا
ويكرمنا بفضله ورحمته الخلود في الجنة
حيث السعادة والراحة من كل شيء
اللهم آمين

Sign in to participate in the conversation
المعالي الإجتماعية

المعالي الإجتماعية على منصة ماستدون، يجمع المعاليين من جديد!