Show more

كانت الحصة الأولى، وليتها كانت متأخرة.. على الأقل سيكون الفراغ بسيطا بعد الكارثة! .. أفكر الآن لم كانت حصة الرياضيات الحصة الأولى! لم لا نبدأ بالقراءة وشيء ميسر قبل "ما نسبح في الغويط"

جاء وقت العشاء، ثم أكملت واجب الكتابة والقراءة وبقية المواد.. ونمت كالعروس! .. أنا قارئ الساعة! أنا قارئ الفنجان 😂

رائع.. رائع، هذه الساعة أمر سهل بالنسبة لي.. مرت الدقائق وأنا أراقب ساعة الجدار في الصالة، وأخبر أمي، هل تعلمين كم الساعة؟ سأخبرك أنا إن شئت؟ .. ترد أمي:"نعم بالله عليك، شوف لي كم الساعة!"

أتجه للصالة وأحاول أن أمنعها من خطف لمحة لساعة الجدار.. أقول:"الساعة ستة ونص!" ثم تحضر أمي وتشاهد.. "نعم! أحسنت! ستة ونص صح عليك!"

نمت لي تقريبا ساعة، وبعد العصر فتحت كتاب الرياضيات، كنت قد انتويت دراسة الساعة فحسب، ومضيت لا اكترث لأي واجب آخر، أمامي كم ساعة قبل العشاء لأن بعد العشاء له وضع آخر سأؤجل كل شيء لما بعد العشاء.

فرشت كتابي، وبدأت أذاكر وأتدرب على قراءة عقارب الساعة.. 🕔 "الساعة الخامسة تمام" ، 🕙 "الساعة العاشرة تماما"، 🕣 "الساعة الثامنة وثلاثون دقيقة أو الثامنة والنصف".. رائع رائع، سأحضر ساعة والدي وأجعل أخي يختبرني، أحضرت ساعة والدي المنبه.. وبدأ أخي يحرك العقارب ⏰ وتيقنت أني أدركت تماما قراءتها!

عدت قبلها بيوم للبيت، تغديت مثلي مثل أي طالب مثابر، أمي تحضر لي غدائي وإخوتي، وتلهمني بابتسامة، كأنها تقول، تغد يا وليدي، قدامك يوم شاق لواجب الغد! أمامك متسع من الوقت لا تضيعه، هناك واجب الساعة ينتظرك! 🕓

ثم جاء ذلك اليوم الذي لم أحسب له حساب!

لم أكن أتوقع أبدا أن هؤلاء الطلاب، سيخرج منهم اثنين لينفذوا في عقابا لم أكن أحسب له أبدا شيء، بالشماغ.. نعم بالشماغ !

كنت أفضل طالب في حصة الرياضيات، وكان الأستاذ "مبارك الدوسري" سامحه الله يبالغ في مديحي لدرجة أنه يقول للطلاب، تعلموا منه يا أغبياء! تعلموا من زميلكم (يقصدني).

أشعر بتأنيب الضمير لكوني أنا السبب في توبيخهم، كنت أقول في نفسي (والله إني كنت عاقل 😅) وش مشكلتي أنا تحطني مثال للطلاب وتوبخهم وتستخدمني كموجه لمفردات الغباء لهم! حل مشكلتك ياخي وطلعني برا من التحسس والحقد منهم من حيث لا يعلمون! أنا وش دخلني؟!


كنا نشتري أوراق يسمونها "ورق فرخ" نجلد بها الدفاتر من الحرص والإهتمام على الدفاتر 😅 هذا فضلا عن تجليد الكتب بتجليد شفاف فاخر.

أياااام 😅

الرسائل الخاصة، الواتساب، الإيميلات. أرقام بطاقات البنك وكلمات السر التي تحتفظ بها في سجل جهات الإتصال في جوالك ستجدها في موجودة في دليل جهات الإتصال أو ما يعرف ب"نمبر بوك" نعم .. نعم.. حركة غبية أن تحتفظ بتلك الأرقام كجهات الاتصال!

احذر من اتخاذ تويتر وغيره من شبكات التواصل الإجتماعية أو أي منصة أخرى على الويب لمشاركة أمور خاصة وحساسة، كل شيء تضعه حتى عملية البحث التي تقوم بها وتحتفظ في سجل البحث للبرنامج محفوظ ويمكن لأي شخص الوصول لها، تخيل حتى عمليات البحث ! طالما أنك تجد كلمة بحث محفوظة فاعلم أن ذلك يتم الاحتفاظ به ويمكن الوصول له.

كل عام وأنت بخير يا أهل المعالي الكرام.. تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

هل سبق ومرت عليكم كلمة "فالصو" كوصف على بعض الإكسسوارات؟ .. نعم تقريبا الإسبان ينطقونها هكذا، وهي مرادف لكلمة False بمعنى مزيف أو غير حقيقي.

كل يوم اكتشف شيء رائع حول كيف تنتقل لنا الكلمات ونتبناها نحن العرب! أمر رائع يحتل قدر كبير من اهتمامي.

ماذا تفعل مع مدير يطلب منك عمل شيء، ويأتي من هو فوقه ويطلب منك شيء مغاير لما يريد تماما؟

؟

بالمناسبة نسيت أن أشير إلى نقطة مهمة وهي أن هذه التسميات سائدة لدى الجنوب اليمني، فلا تستغرب إن سمعت أحدهم يقول لك أنا لست يمني بل عدني أو مهري 😅 هي مجرد عرضة حالة اجتماعية سائدة إلى اليوم (أقصد التسمية)

اللي جاب طاري الموضوع على بالي أني استمع لبرنامج إذاعي في الراديو ويستضاف فيه مهندسين جهابذة.. ناهيك عن مقدمي البرنامج يعتبرون من أفضل المهندسين في الدولة.. وكان الضيف عندهم في الاستوديو هو المهندس اليمني عبدالغني الجند، وكان الجمهور يسألون أسئلة عن بعض المواد، والمهندس عبدالغني الجند يجيب عن كل سؤال عن هذه المواد ويذكر أسلوب استخدامها والظروف المناخية المناسبة لدرجة أن مقدمي البرنامج واضح عليهم الانبهار، فتذكرت كلام جدي عن مثل المهندس عبدالغني فهم فعلا بناة

تابعوه twitter.com/ssrrr22

*اليمانية جمع يماني، ويقصد بهذا أهل شمال اليمن فقط، صنعاء وتعز وإب والجوف وما حولها (الجمهورية العربية اليمنية). أما الجنوب اليمني (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية) فمن السائد أن يطلق عليهم أسماء بلداتهم ومدنهم.. مثلا، عدني، مهري، حضرمي، يافعي، ضالعي.

سمعت من جدي رحمه الله أن "اليمانية"* يعتبرون من أمهر البناة، وشاركوا وساهموا بشكل كبير؛ سواءا كانوا عمال أو مقاولين في النهضة العمرانية في الرياض والحجاز في عهد الملك فيصل وخالد رحمهم الله. وقد رأيت في التلفزيون إشارة مباشرة إلى ذلك في مسلسل درامي. وهم فعلا كذلك.

ساكنين بجوارنا لأكثر من ٢٠ سنة في الرياض، وما شكينا منه حتى الصوت ما له حس، ولو شافك عند الباب أقبل ببشاشة يسلم عليك وكأنه أخوك، يارب وين ألقى مثلهم؟ وما تدخل مجلسه إلا ومد ايده بفنجال قهوته ما ينزلها إلا عشان يقرب لك من تمر سكري "نثر" تشوفه تقول ذهب مثل صاحبه، يا رب قربني لهم.. فقدتهم!

عاشرت وجاورتهم ودرست معهم وربما قلدت لهجتهم الجميلة وأنادي أمي دائما مثلما ينادون هم ويقولون "ميمتي"، والله أنهم من خيرة الناس وأجودهم وأوفاهم، اسأل عندهم عن كل خير تجد ما تطلب.. كرم وطيبة ومرجلة، أفقدهم من أصحاب وجيران بعدما انتقلت من السعودية.. يا رب قربهم ولا يهون الأجاويد.

Show more
المعالي الإجتماعية

المعالي الإجتماعية على منصة ماستدون، يجمع المعاليين من جديد!